آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

صفعة ماكرون.. حكم بالسجن للمتهم بإهانة الرئيس الفرنسي

حكمت محكمة فرنسية على رجل يبلغ من العمر 28 عامًا بالسجن أربعة أشهر لصفعه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على وجهه.

وسرعان ما ألقي القبض على داميان تاريل بعد الضربة التي أصابت خد ماكرون الأيسر بصوت مسموع، يوم الثلاثاء، بينما كان الرئيس الفرنسي يستقبل حشدًا من الناس.

وأدانت المحكمة في مدينة فالنس جنوب شرق البلاد تاريل، يوم الخميس، بتهمة العنف ضد شخص له سلطة عامة. وحُكم عليه بالسجن لمدة أربعة أشهر، وحكمًا إضافيًا بالسجن 14 شهرًا مع وقف التنفيذ، كما مُنع من تولي أي مناصب عامة ومن حيازة الأسلحة لمدة خمس سنوات.

وصف تاريل نفسه بأنه وطني يميني أو يميني متطرف وعضو في حركة الاحتجاج الاقتصادي للسترات الصفراء التى ظهرت منذ عامين، وقام بالصراخ عندما ضرب الرئيس وقال عبارات من العصر الملكى.

وبعد الحادث، أقر تاريل بضرب الرئيس بصفعة عنيفة إلى حد ما. وقال للمحكمة: عندما رأيت نظرته الودية الكاذبة، شعرت بالاشمئزاز، وكان لدي رد فعل عنيف، ونعم كان رد فعل متسرع، لقد فوجئت بالعنف الذى صدر منى.

قال إنه وأصدقاؤه فكروا في إحضار بيض أو فطيرة كريمة لرميها على الرئيس، لكنهم تخلوا عن الفكرة، وأصر على أن الصفعة لم تكن مع سبق الإصرار. وقال “أعتقد أن إيمانويل ماكرون يمثل تدهور لبلدنا”، دون أن يوضح ما يقصده.

وقال تاريل للمحكمة إنه دعم حركة الاحتجاج الاقتصادي للسترات الصفراء التي هزت رئاسة ماكرون في عام 2019. وقال للمحققين إنه يحمل قناعات سياسية يمينية أو تبع اليمين المتطرف، دون أن يكون عضوا في حزب أو جماعة، وفقا لمكتب المدعي العام.

ولم يعلق ماكرون على حكم المحاكمة، اليوم الخميس، لكنه قال: لا شيء يبرر العنف في مجتمع ديمقراطي، أبدًا.

وقال في مقابلة مع محطة BFM-TV: “ليست صفقة رابحة أن تحصل على صفعة عندما تتجه نحو حشد لتلقي التحية لبعض الأشخاص الذين كانوا ينتظرون لفترة طويلة (..) ويجب ألا نجعل هذا العمل الغبي والعنيف أكثر أهمية مما هو عليه”.

وأضاف الرئيس: في الوقت نفسه، يجب ألا نجعله شيء يستهان به، لأن أي شخص لديه سلطة عامة يستحق الاحترام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى