آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

أعضاء الناتو يعالجون المخاوف الأمنية لروسيا في رد مشترك

اتفق أعضاء الحلف العسكري البالغ عددهم 30 عضوًا على رد مكتوب مشترك على مقترحات روسيا الأمنية أرسل إلى موسكو يوم الأربعاء.

كما أرسلت موسكو اقتراحًا منفصلًا إلى واشنطن للترتيبات الأمنية الثنائية بين الولايات المتحدة وروسيا.

وفقًا لمصادر الناتو، لن يتم نشر الرد المكتوب المشترك على روسيا في الوقت الحالي، لكن دبلوماسيين قالوا إن الرد لا يتضمن أي تنازلات كبيرة لموسكو، مثل الالتزامات بإنهاء توسع الناتو شرقًا.

في الأسابيع الأخيرة، حشدت روسيا عشرات الآلاف من القوات على الحدود الأوكرانية، وهو الأمر الذي اعتبرته الدول الغربية بمثابة استعداد لغزو محتمل. وتنفي روسيا أي خطط من هذا القبيل.

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، يوم الأربعاء، إن الرد المشترك على روسيا أوضح “أن هناك مبادئ أساسية نلتزم بدعمها والدفاع عنها”.

ماكرون يطرح خطة خفض التصعيد على بوتين

شمل ذلك سيادة أوكرانيا وسلامتها الإقليمية وكذلك حق الدول في اختيار ترتيباتها الأمنية وتحالفاتها. وحذر بلينكين موسكو مرة أخرى من “عواقب وخيمة” في حالة غزو أوكرانيا.

قال بلينكين “الوثيقة التي قدمناها تتضمن مخاوف الولايات المتحدة وحلفائنا وشركائنا بشأن تصرفات روسيا التي تقوض الأمن”. وأكدت وزارة الخارجية الروسية تلقي الرد الأمريكي.

في غضون ذلك، وبعد أكثر من ثماني ساعات من المحادثات في باريس، اتفقت أوكرانيا وروسيا مساء يوم الأربعاء على أول بيان مشترك بينهما منذ عام 2019 والالتزام بوقف إطلاق النار المتفق عليه في عام 2020.

اجتمع ممثلو أوكرانيا وروسيا للمرة الأولى منذ بدء التوترات الحدودية في أواخر العام الماضي.

تؤيد كييف وموسكو الامتثال غير المشروط لوقف إطلاق النار، وفقًا لبيان صادر عن قصر الإليزيه بعد المحادثات التي جرت في إطار ما يسمى بصيغة نورماندي، والتي تجمع المستشارين السياسيين وتضم أيضًا فرنسا وألمانيا كوسطاء.

«أكبر غزو».. بايدن يضع سيناريو المواجهة بين روسيا وأوكرانيا

كما دعت روسيا الحكومة الأوكرانية إلى الدخول في حوار مع المسلحين الانفصاليين في منطقة دونباس الشرقية.

قال مفاوض موسكو دميتري كوزاك، إن كييف رفضت كل محاولات الاتصال من جانب الانفصاليين ولديها الآن أسبوعين للتوصل إلى موقف محدد. وقال إنه يجب أن يكون هناك اجتماع تشاوري للمتابعة في برلين بعد ذلك.

ورفضت كييف إجراء محادثات مباشرة بين قيادتها وزعماء انفصاليين تدعمهم موسكو.

اتفق الجانبان على أهمية اتفاق مينسك للسلام لعام 2014، وقال كوزاك إن تنفيذه شرط مسبق لحل سلمي للصراع في شرق أوكرانيا.

أكد مفاوض كييف أندريه يرماك، وجود خلافات كبيرة في الرأي بين البلدين لكنه قال إن العمل سيستمر بشأن آليات تعزيز وقف إطلاق النار. وقال يرماك “نرى أن وقف إطلاق النار يعمل، وهناك بعض الاستفزازات، لكنها تعمل”.

أكد مراقبون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) أن وقف إطلاق النار كان أكثر استقرارًا منذ بداية الشهر، مع انخفاض بنسبة 70 في المائة في الانتهاكات.

الكبار يقودون التصعيد بأوكرانيا.. تحركات عسكرية على الحدود.. إرسال قوات نظامية.. و«اختفاء» دعوات الحوار

وسط الاضطرابات الدبلوماسية، دأبت دول الناتو على نقل المزيد من السفن والطائرات إلى دول البلطيق وأوروبا الشرقية كإظهار للتضامن ضد العدوان الروسي على أوكرانيا.

كما قامت الولايات المتحدة وبريطانيا بتسليم معدات دفاعية إلى كييف. ولطالما عارضت ألمانيا عمليات نقل أسلحة كهذه لكنها قالت إنها سترسل لأوكرانيا 5000 خوذة قتالية.

انتقد السفير الأوكراني في برلين مينسك وعد ألمانيا ووصفه بأنه “لفتة رمزية بحتة”.

لكن بلينكين شدد على أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي وحلفاءهما “يفضلون الدبلوماسية ونحن على استعداد للمضي قدمًا حيث توجد إمكانية للاتصال والتعاون”.

اندلع الصراع المسلح بين أوكرانيا والانفصاليين الموالين لروسيا في عام 2014، لكنه تحول منذ ذلك الحين إلى طريق مسدود مع اندلاع القصف والمناوشات المنتظمة.

طبول الحرب تدق.. تصعيد جديد في أوكرانيا.. الدعم الأمريكي يعقد المشهد.. و«كييف» رهن إشارة الناتو

ابتداءً من نوفمبر، بدأت الولايات المتحدة وأوروبا في دق ناقوس الخطر بشأن حشد كبير للقوات الروسية على الحدود الأوكرانية، مما أثار مخاوف من أن موسكو كانت تخطط لهجوم عسكري من شأنه أن يؤدي بشكل كبير إلى تصعيد الصراع المحتدم بين البلدين.

وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة، قُتل أكثر من 14000 شخص في القتال بين القوات الحكومية الأوكرانية والانفصاليين الموالين للكرملين في دونباس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق