آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

الأمم المتحدة تعيد 91 مهاجرًا من ليبيا إلى النيجر

أعادت السلطات الليبية ووكالة الهجرة التابعة للأمم المتحدة، يوم الأربعاء، 91 مهاجرًا إلى النيجر، معظمهم من النساء والأطفال الصغار، في رحلة إنسانية نادرة.

وقال المقدم حسين أمين التركي، المسؤول عن عودة المهاجرين غير الشرعيين عبر مطار مصراتة، “لقد سهلنا اليوم رحلة جوية مع المنظمة الدولية للهجرة للمغادرة الطوعية لـ91 مهاجرًا”.

وقال لوكالة فرانس برس إن الرحلة، وهي الثانية فقط منذ تعليق هذه الرحلات قبل عامين، شملت 60 طفلًا و 25 امرأة وستة رجال.

وأعادت المنظمة الدولية للهجرة في أواخر الشهر الماضي 127 غامبيا إلى وطنهم في أول رحلة طيران منذ انتهاء التعليق.

وانغمست ليبيا في عقد من العنف بعد سقوط وقتل الديكتاتور معمر القذافي في انتفاضة 2011 ، وأدى الفوضى الناتجة عن ذلك إلى زيادة المهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء الذين يستخدمون شواطئها في محاولات يائسة للوصول إلى أوروبا.

باكستان تصارع الزمن لمواجهة تلوث الهواء

تم اعتراض العديد منهم في طريقهم من قبل خفر السواحل الليبي، بدعم من دول أوروبية، وإعادتهم إلى مراكز الاحتجاز الليبية حيث يواجهون غالبًا ظروفًا قاسية.

وفي أوائل أكتوبر، نفذت قوات وزارة الداخلية موجة واسعة من الاعتقالات التي استهدفت المهاجرين غير الشرعيين في طرابلس، مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة 15 بالإضافة إلى اعتقال 5000، وفقًا للأمم المتحدة.

وبعد عدة أيام، قتل حراس مركز احتجاز بالعاصمة ستة مهاجرين بالرصاص، على حد قول المنظمة الدولية للهجرة، فيما فر نحو 2000 آخرين.

ومنذ ذلك الحين نظم المئات اعتصامًا أمام المكتب المحلي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين للمطالبة بالإجلاء من بلد يقولون إنه غير آمن.

انفجار في كابول قرب مستشفى عسكري

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش، يوم الأربعاء، إن أكثر من 2000 أفريقي يعيشون في “ظروف محفوفة بالمخاطر” خارج مرفق مغلق تابع للأمم المتحدة “في حاجة ماسة إلى المأوى والطعام والعلاج الطبي”.

وقالت حنان صلاح، مديرة الجماعة في ليبيا، في بيان: “بهدم الملاجئ المؤقتة للمهاجرين وطالبي اللجوء، صنعت السلطات الليبية أزمة إنسانية، تاركة آلاف الأشخاص يدافعون عن أنفسهم في الشوارع”. “على ليبيا والدول الأوروبية الاستجابة بشكل عاجل لهذا الوضع المتدهور بسرعة حيث يتعرض الناس للعنف ونقص … المساعدة لتلبية الاحتياجات الأساسية”.

وقال البيان إن “الدول الأوروبية، التي يمكّن دعمها السلطات الليبية من منع الناس من الوصول إلى الشواطئ الأوروبية، عليها أن تزيد من عمليات الإجلاء الإنسانية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى