آخر الأخبارعرب وعالم

البابا يلتقي الروسي الأرثوذكسي الثاني قبل لقائه البطريرك

التقى البابا فرانسيس بالأسقف أنطوني، ثاني أقوى زعيم للكنيسة الأرثوذكسية الروسية، اليوم الجمعة، قبل قمة متوقعة الشهر المقبل مع البطريرك كيريل، الذي يدعم الحرب في أوكرانيا.

كان هذا أول اجتماع لهما منذ الإطاحة بسلف أنطوني، هيلاريون، في يونيو في قرار مفاجئ يشير إلى الخلاف على رأس بطريركية موسكو بشأن الصراع.

أدرج الفاتيكان اسم أنطوني في التعيينات الرسمية للبابا لكنه لم يقدم تفاصيل عما تمت مناقشته في الجمهور الخاص.

من المقرر أن يحضر البابا مؤتمر الزعماء الدينيين في العاصمة الكازاخستانية نور سلطان يومي 13 و 15 سبتمبر، حيث قال إنه يأمل في لقاء كيريل.

بعد عودته لروما..البابا فرانسيس يعتذر ولا يستبعد استقالته

قال بولات سارسنباييف، رئيس المنظمة الكازاخستانية التي تستضيف المؤتمر، لصحيفة أستانا تايمز إن كيريل أكد وجوده هناك.

قدم كيريل، وهو حليف وثيق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، دعمًا متحمسًا لغزو روسيا لأوكرانيا، التي يعتبرها البطريرك حصنًا ضد الغرب الذي يعتبره منحطًا.

تسبب موقف كيريل في حدوث شقاق مع الفاتيكان وأطلق العنان لتمرد داخلي أدى إلى قطع العلاقات بين بعض الكنائس الأرثوذكسية المحلية والكنيسة الأرثوذكسية الروسية (ROC).

كان فرانسيس، الذي وصف الصراع بأنه “حرب عدوانية قاسية ولا معنى لها”، قد خطط للقاء كيريل في 14 يونيو في القدس لكنه ألغى ذلك بناء على نصيحة دبلوماسيي الفاتيكان.

التقيا مرة واحدة في كوبا عام 2016 – وهو أول لقاء بين بابا وزعيم الكنيسة الأرثوذكسية الروسية منذ الانشقاق الكبير عام 1054.

البابا فرانسيس يدعو لمساعدة المهاجرين ويلغي الصلاة بسبب الوباء

في مقابلة مع رويترز الشهر الماضي، قال فرانسيس إنه يريد زيارة كييف بعد عودته من كندا في 30 يوليو، لكنه يريد أيضًا الذهاب إلى موسكو، ويفضل أن يكون ذلك أولاً، لتعزيز السلام.

وصف بوتين تصرفات موسكو في أوكرانيا بأنها “عملية عسكرية خاصة” تهدف إلى نزع السلاح و “تشويه سمعة” البلاد. وصفت أوكرانيا والغرب الصراع بأنه حرب عدوانية روسية غير مبررة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق