آخر الأخبارعرب وعالم

فرنسا تهدد بسحب قواتها حال تصاعد التطرف في مالي

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تعليقات نُشرت، اليوم الأحد، إنه سيدرس سحب القوات من مالي إذا رأى نزعات متزايدة نحو التطرف في أعقاب الانقلاب الأخير.

واضطر رئيس مالي ورئيس الوزراء إلى الاستقالة من منصبيهما في وقت سابق من هذا الأسبوع، بعد اعتقالهما في انقلاب نفذه نائب الرئيس.

وقال ماكرون إن مثل هذه الميول في مالي، وإذا تصاعدت وتيرتها، فسوف يعيد القوات الفرنسية إلى الوطن.

يذكر أن فرنسا نشرت أكثر من 5000 جندي في مالي لدعم القوات المحلية ضد الجماعات المتطرفة، كما يوجد في الجيش الألماني عدة مئات من الجنود المتمركزين هناك.

وقال ماكرون إنه أوضح لقادة غرب إفريقيا أنه لن يدعم حكومة تفتقر إلى الشرعية الديمقراطية.

ومن المقرر أن يعقد التحالف الإقليمي «إكواس» قمة لمناقشة الاضطرابات السياسية في مالي، اليوم الأحد.

أعلن العقيد الذي قاد انقلابًا عسكريًا في مالي نفسه رسميًا زعيم البلاد خلال المحادثات التي تلت أيام.

وأصدرت المحكمة الدستورية في مالي حكما مساء الجمعة أعلنت فيه أن العقيد عاصمي غويتا سيتولى الرئاسة.

كما قاد غويتا انقلابًا في أغسطس الماضي أطاح بالرئيس إبراهيم بوبكر كيتا من منصبه بعد قرابة سبع سنوات.

وعانت مالي من عدم الاستقرار وابتلاها الإرهابيون الإسلاميون لسنوات. تم نشر بعثة للأمم المتحدة هناك للمساعدة في استقرار البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى