آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

بربوك تحذر من الانقسام بين القوى الغربية بشأن أوكرانيا

حذرت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك، من السماح لنزاع بشأن شحنات أسلحة لأوكرانيا بتقسيم الغرب مع استمرار تصاعد التوترات مع روسيا بشأن أوكرانيا.

قالت بربوك، يوم الأربعاء، قبل محادثات مع نظيرها الهولندي ووبكي هوكسترا في برلين “أقوى سلاح لدينا هو وحدتنا وسنظل كذلك، يجب أن ندع الضغط الذي جمعناه معًا يعمل”. وأضافت بربوك، في الوقت نفسه، أنه من المهم مقاومة “كل المحاولات الخارجية التي تهدف إلى تقسيمنا”.

قالت بربوك: “أوكرانيا تعرف ما نقوم به وأين نقف”، مشيرة إلى أن ألمانيا هي أكبر مانح ثنائي لأوكرانيا، وتتفوق حتى على الولايات المتحدة، “نحن ندعم المفاوضات بشأن نقل الغاز. ونهتم بالاستثمارات في الطاقات المتجددة وندعم أوكرانيا في جائحة فيروس كورونا من خلال توفير اللقاحات على سبيل المثال.”

انتقدت أوكرانيا مرارًا رفض الحكومة الألمانية تزويدها بالأسلحة وطالبت بإنهاء خط أنابيب الغاز الروسي الألماني المثير للجدل نورد ستريم 2 الذي يمر خلال أرضها.

«نووي إيران» وأزمة الصفقة.. طهران تعقد المشهد..استمرار التخصيب.. وأمريكا تدرس خياراتها

شددت بربوك على أن الهدف المشترك للغرب يظل الدفاع عن سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها. “إن أي اعتداء روسي آخر على أوكرانيا ستكون له عواقب وخيمة – سياسيًا واستراتيجيًا وعلى قدم المساواة اقتصاديًا وماليًا”.

في غضون ذلك، ذهب نائب وزير الخارجية البولندي شيمون سينكوفسكي فيل سوك، إلى حد الإعراب عن شكوكه حول مصداقية ألمانيا في الأزمة الأوكرانية. وقال لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه في بولندا ودول أخرى في أوروبا الشرقية، سأل الكثيرون أنفسهم عن اللعبة التي كانت ألمانيا تلعبها بالفعل في صراع أوكرانيا، وأعربوا عن شكوكهم فيما إذا كان يمكن الاعتماد على ألمانيا في الحقيقية أم أن كل تلك الإدعاءات غير داعمه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق