آخر الأخبارتحليلاتسلايد

بسبب نانسي وباتريشيا وغيرهما.. غرق ودمار وظلام.. تعرف على أشد الأعاصير حول العالم

الكثير من الكوارث التي تحدث حول العالم، سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان، وحتى تلك الكوارث الطبيعية فإن بعضها يتسبب فيها البشر بسبب ما يقومون به من تلويث للبيئة.

ومن أكثر الكوارث الطبيعية التي حلت بالإنسان وأحدثت الأضرار هي الأعاصير والفيضانات، حيث أنها تسبب الفزع والرعب، وتترك الكثير من الدمار ورائها والضحايا أيضًا.

وفي السطور القليلة القادمة، سوف نعرض لكم بعضًا من أشد الأعاصير التي حدثت حول العالم، وكان لها الكثير من الأثار البالغة على البلدان التي حلت عليها.

الفلبين تُجلي المجتمعات الساحلية مع اقتراب إعصار نورو

اعصار باتريشيا

ومن أشد هذه الأعاصير التي حلت على كوكب الأرض، كان إعصار بتريشيا، الذي ألم بالمكسيك، وقد بلغت سرعة الرياح التي صاحبت ذلك الإعصار قبل ساعات قليلة من وصوله إلى البر المكسيكي 325 كم في الساعة، ثم تراجعت ولكن بشكل ليس بالكبير إلى 305 كم في الساعة.

وقد نشأ ذلك الإعصار من خلال حدوث اضطراب مداري بالقرب من خليج تهوانتيبيك في ولاية واهاكا المكسيكية عام 2015، وقد تسبب ذلك الإعصار في حدوث فيضانات وانهيارات أرضية بأمريكا الوسطى، وأدى إلى إجلاء حوالي 2100 شخص من منازلهم، وقد تأثر من تلك الفيضانات حوالي 223 ألف شخص، وقد مات عدد من الأشخاص بسبب هذا الإعصار.

وبسبب قوته، لك أن تتخيل يا عزيزي القارئ أن 350 شجرة تقريبًا قد تم اجتثاثها من الجذور بسبب الإعصار، حتى أنه قد ألغيت الكثير من الرحلات الجوية.

إعصار هايان

وقد أتى ذلك الإعصار على الفلبين والصين وفيتنام وميكرونيزيا سنة 2013، ويعتبر إعصار هايان الأكثر دموية وتدميرًا في التاريخ الفلبيني، وقد بلغت سرعة الرياح فيه حوالي 314 كم في الساعة.

وأدى هذا الإعصار القوي إلى مقتل حوالي 12 ألف شخص، مع وقوع خسائر مادية ومالية كثيرة، بلغت المالية منها حوالي 686 مليون دولارًا، ناهيك عن إلحاقه الضرر بـ 11 مليون شخص.

حيث تشرد معظمهم وأصبحوا بلا مأوى، وكان إعصار هايان المعروف بسم يولندا أيضًا بمثابة الكارثة الكبيرة على الفلبين وغيرها من البلدان الأخرى.

إعصار كاترينا

وقد أتى ذلك الإعصار على الولايات المتحدة الأمريكية، بالتحديد ولاية فلوريدا عام في عام 2005، وقد كان سببًا في مقتل حوالي 1833 شخصًا هناك.

بالإضافة إلى إحداث ذلك الإعصار للكثير من الخسائر المادية التي تم تقديرها وقتها بحوالي 108 مليار دولار، وقد تم تصنيفه إعصارًا من الدرجة الأولى في أول الأمر.

حتى زادت شدته وأصبح من الدرجة الخامسة، وامتد تأثيره إلى كل من ولاية ميسيسبي ولوزيانا، وتم اعتماد واحدًا من أكثر العواصف دموية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

إعصار ويلما

وفي نفس العام 2005، ولكن بدولة كوبا بالإضافة إلى بعضًا من شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية، وحتى ولاية فلوريدا أيضًا بالولايات المتحدة الأمريكية.

حل إعصار ويلما الخطير، الذي أدى بدوره إلى مقتل 62 شخصًا، مع إحداث الكثير من الأضرار المادية الكبيرة، التي كان أغلبها قد حدث في شبه جزيرة يوكاتان.

3 ملايين ياباني في المخابئ بسبب إعصار “ناندامول” 

وقد وصلت سرعة ذلك الإعصار إلى 295 كيلو مترًا في الساعة، وتحول من مجرد عاصفة استوائية بالقرب من دولة جاميكا، إلى إعصار وصلت شدته إلى الدرجة الخامسة.

إعصار نانسي

وفي عام 1906 مع بدايات القرن الماضي، ضرب اليابان إعصار قوي تم إطلاق اسم نانسي عليه، وأتى على جزر اليابان من ناحية المحيط الهادئ.

وقد بلغت سرعته 345 كيلومترًا في الساعة الواحدة، وهي سرعة قياسية وكبيرة للغاية، وأدى نانسي إلى مقتل 191 من الأشخاص، بالإضافة إلى إصابة الآلاف.

حتى أنه قد تسبب بالكثير من الدمار داخل اليابان في المنشآت والمنازل، وترك أثارًا كبيرًا في نفوس اولئك الذين نجوا منه بعدما انتهى.

إعصار تيب

وقد عدّ الخبراء ذلك الإعصار كونه أقوى الأعاصير المدارية التي حدثت على الإطلاق، وقد كان حجمة مثل الدائرة التي يصل قطرها إلى 1380 ميلًا.

حتى أن سرعته قد وصلت إلى 305 كيلومترًا في الساعة الواحدة وهي سرعة كبيرة جدًا، وضرب هذا الإعصار اليابان وأدى إلى مقتل حوالي 100 شخصًا، وألحق الكثير من الأضرار في مختلف القطاعات.

سواء كانت الزراعية أو الصناعية أو حتى صيد الأسماك، وجعل الحزن يخيم على حياة الكثيرين بعدما رحل بسبب ما تسبب فيه ذلك الإعصار من قتل ودمار.

إعصار جالفستون العظيم 1900

وقد حل ذلك الإعصار على الولايات المتحدة الأمريكية عام 1900، ويعد الأكثر دموية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، وادى إلى مقتل عدد كبير، يتراوح ذلك العدد فيما بين 8000 إلى 12000 شخص، وقد وصل إلى الدرجة الخامسة حينما أحل بولاية تكساس الأمريكية.

وبالعودة إلى اليابان مرة أخرى سوف نشير إلى إعصار أيدا الذي حدث فيها عام 1958، وأدى إلى مقتل 1269 من الأشخاص هناك، وقد بلغت سرعة الرياح المصاحبة له حوالي 325 كيومترًا في الساعة.

وقد أدى إلى حدوث الكثير من الانهيارات الطينية وحتى الفيضانات في العديد من الأنحاء، وهناك الكثير من الأعاصير الأخرى التي أودت بحياة الكثير من الأشخاص حول العالم، ولكن كان ما تم عرضه من ابرز تلك الأعاصير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى