آخر الأخبارسلايدفن ومنوعات

خطط الهند لزيت النخيل تثير مخاوف بيئية وجدل كبير

تريد الحكومة الهندية خفض اعتمادها الشديد على واردات زيت النخيل من خلال زراعة محصول سيستهلك الكثير من المياه في الداخل، وهى خطوة يحذر خبراء البيئة والسياسيون من أنها ستكون “كارثية”.

كشفت الهند، أكبر مستورد لزيت النخيل في العالم، عن خطة طموحة للترويج لزراعة المحصول محليًا، مما أثار قلق دعاة حماية البيئة والسياسيين بشأن إزالة الغابات والأضرار البيئية وانتهاكات لحقوق الإنسان.

خصصت الحكومة مؤخرًا 1.5 مليار دولار لزيادة إنتاج زيت النخيل السنوي إلى 2.8 مليون طن بحلول 2029-2030 ، من 300 ألف طن حاليًا، وخفض الاعتماد الكبير للبلاد على الواردات من إندونيسيا وماليزيا.

وستدعم البعثة الوطنية لزيوت الطعام وزيت النخيل، المزارعين في توسيع المناطق المزروعة بنخيل الزيت إلى مليون هكتار من أصل 370 ألف هكتار، مع “التركيز بشكل خاص” على ولايات الشمال الشرقي وأندامان ونيكوبار، جزر في المحيط الهندي.

وتعد هاتان المنطقتان من بين النقاط الساخنة الرئيسية للتنوع البيولوجي في الهند.

ويحذر خبراء وسياسيون بيئيون من أن التحرك لتشجيع الزراعة قد يكون “كارثيًا” نظرًا للضرر الواسع النطاق للغابات المطيرة والتنوع البيولوجي الذى سيضر نتيجة مزارع النخيل في جنوب شرق آسيا.

وقال عالم الزراعة جي في رامانانيولو، إن هناك مخاوف من أن مزارع نخيل الزيت، وهو محصول يستهلك كميات كبيرة من المياه وينمو بشكل أفضل في المناطق الاستوائية، سيحل محل أغطية الغابات بينما يتسبب في ندرة المياه، مما يؤدي إلى إزالة الغابات وفقدان موائل الحياة البرية المهددة بالانقراض.

يقول رامانانيولو، الذي يرأس مركز الزراعة المستدامة ومقره حيدر أباد: “كمحصول أحادي النوع يدمر التنوع البيولوجي والغابات والنظام البيئي، سيكون له آثار ضارة أكبر بكثير، من خلال التأثير على الرياح الموسمية ودرجات الحرارة، ويؤدي إلى تغير المناخ”.

وطالبت المشرعة أجاثا سانجما، التي تنتمي إلى ولاية ميغالايا الشمالية الشرقية، بإجراء مشاورات أوسع حول الخطة في رسالة إلى رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

وأشارت إلى مخاوف من أن المزارع التجارية ستفصل أفراد القبائل عن هويتهم المرتبطة بملكية المجتمع للأراضي و “تعيث فسادًا في النسيج الاجتماعي”.

قال وزير البيئة السابق جيرام راميش، من حزب المؤتمر الوطني الهندي المعارض ، إن مقترحات زراعة النخيل على نطاق واسع تمت دراستها ورفضها في أواخر الثمانينيات لأنها كانت “عبارة عن كارثة بيئية”.

ذكرت صحيفة إنديان إكسبريس اليومية أن مهمة الحكومة لزراعة النخيل لإستخراج الزيت، قد انطلقت على الرغم من أن المجلس الهندي لبحوث الغابات والتعليم قال إن المزارع “يجب تجنبها” في المناطق الغنية بالتنوع البيولوجي دون إجراء مزيد من الدراسات حول تأثيرها.

ومع ذلك، قال وزير الزراعة ناريندرا تومار، إن الحكومة تمضي قدمًا في الخطة على أساس التحليل العلمي، مع الإصرار على عدم تحويل أراضي الغابات لهذا الغرض.

قد تواجه الخطة عقبات قانونية، لأنها قد تتطلب موافقات من المحكمة العليا، التي تنظر حاليًا في قضية تتعلق بزراعة نخيل الزيت في جزر أندامان ونيكوبار.

وفقًا للتقارير، أمرت المحكمة بالإلغاء التدريجي لجميع المزارع “الغريبة” على أراضي الغابات للحفاظ على بيئة الجزر في عام 2002 – مع إشارة غريبة إلى جميع أنواع النباتات والحيوانات غير الأصلية في الجزر.

يقول رامانانيولو، أنه على مدار الـ 25 عامًا الماضية، وبفضل الواردات الأرخص تكلفة، انخفضت المساحة التي كانت تزرع لإستخراج زيت الطعام وزراعة البقول في الهند بشكل كبير، لصالح الأرز والقطن.

لكن دراسات الحالة البيئية في الأحزمة الحرجية في سومطرة وبورنيو وشبه جزيرة الملايو – التي تنتج 90 في المائة من زيت النخيل في العالم – وجدت أن تسوية الغابات الاستوائية لإفساح المجال للمزارع قد دفعت الحياة البرية والأنواع المهددة بالانقراض مثل نمر سومطرة وإنسان الغاب.

تأتي خطة نيودلهي وسط نقاش أوسع حول زيت النخيل، حيث حظر الاتحاد الأوروبي استخدامه في الوقود الحيوي، مشيرًا إلى انتهاكات للبيئة وحقوق الإنسان في الإنتاج.

وحظرت سريلانكا، الجارة الجنوبية للهند، في أبريل 2021 واردات زيت النخيل وأمرت بهدم المزارع القائمة، مشيرة إلى الآثار البيئية والاجتماعية السلبية الناتجة عن استخدامة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق