آخر الأخباراقتصاد

ما السبب؟.. صندوق النقد الدولي يحث السلفادور على التخلي عن البيتكوين

حث صندوق النقد الدولي، السلفادور على التخلي عن عملة البيتكوين كوسيلة للدفع، حيث أصبحت الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى أول دولة في العالم تتبنى عملة البيتكوين كعملة قانونية في سبتمبر من العام الماضي.

لكن بعد اجتماع يوم الثلاثاء، حذر المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي من أن اعتماد العملة المشفرة كعملة قانونية “ينطوي على مخاطر كبيرة على النزاهة المالية والسوقية، والاستقرار المالي، وحماية المستهلك”. كما يمكن أن تخلق “التزامات طارئة”، وفقًا لصندوق النقد الدولي.

اتفق المديرون على أهمية تعزيز الشمول المالي وأشاروا إلى أن وسائل الدفع الرقمية – مثل محفظة شيفو الإلكترونية – يمكن أن تلعب هذا الدور.

ومع ذلك، فقد شددوا على الحاجة إلى تنظيم ورقابة صارمة “على النظام البيئي الجديد لـ شيفو وبيتكوين.”

تعتبر بيتكوين هي العملة الرقمية الأكثر شهرة. ولا يتم التحكم فيه من قبل بنك مركزي، بل يتم إنشاؤه بواسطة عملية كمبيوتر لا مركزية وكثيفة الاستهلاك للطاقة.

تخضع العملة المشفرة لتقلبات شديدة في قيمتها الرقمية.

استخدمت السلفادور الدولار الأمريكي كعملة منذ عام 2001، مما جعل البلاد تعتمد على السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

يوجد حوالي 70 في المائة من سكان السلفادور البالغ عددهم 6 ملايين نسمة، لا يحصلون على الخدمات المالية التقليدية، ويعتمد الكثير على التحويلات من الأقارب في الولايات المتحدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق