آخر الأخبارسلايدمقالات الرأي

مؤتمر “النقب”.. سردية جديدة للأمن العربي

من كان يتخّيل أن يرى الصورة اللافتة في مؤتمر النقب الأخير بإسرائيل؟

وزراء خارجية مصر سامح شكري، والإمارات عبد الله بن زايد، والمغرب ناصر بوريطة، والبحرين عبد اللطيف الزياني، في مشهد واحد وتنسيق مشترك تجاه خطر واحد.

قبل ذلك نذكّر، رغم مشاركة وزير خارجية أمريكا، أنتوني بلينكن، في هذه المناسبة، لكن نحن إزاء تيه أمريكي مخيف، إن لم يكن الأمر يتجاوز التيه إلى ما هو أخطر وأكثر باطنية سياسية، تجاه الدور الإيراني في الشرق الأوسط، وتراخٍ أو ما هو أقبح منه، في منح إيران، ذات النظام الديني الطائفي الثوري، دوراً شرعياً في المنطقة والعالم أجمع.

الدول العربية، خاصة السعودية ومصر والإمارات والبحرين والمغرب، وغيرها، حاولت مراراً تنوير واشنطن بحقيقة الخطر الإيراني، لكن لا حياة لمن تنادي، وأن خطر هذا النظام الظلامي ليس محصوراً في امتلاك السلاح النووي كما تصرّ مقاربة أمريكا ومن معها، بل في الدور الإقليمي الخبيث داخل دول الشرق الأوسط.

“منتدى النقب” أقرّ، باستضافة خارجية إسرائيل، مع وزراء خارجية الإمارات ومصر والمغرب والبحرين، خطة للتعاون المشترك في مواجهة الأخطار والتهديدات المشتركة، خصوصاً التصدي للصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة، التي تطلقها إيران وأذرعها باتجاه دول المنطقة.

افتتح المؤتمر الصحافي وزير الخارجية المضيف، يائير لبيد، فقال: “عدونا المشترك هو إيران ومَن هم وكلاء لها، ما نقوم به هنا هو صنع التاريخ وبناء أسس إقليمية تستند إلى التعاون المشترك وهندسة هيكلية جديدة لهذا التعاون تردع إيران وأذرعها عن غيّها”.

أما وزير الخارجية المصري، سامح شكري، فقال: “نؤمن بأنه يتحتم علينا نحن في الدول العربية ذات الأغلبية الإسلامية، أن نقف في مواجهة الإرهاب الذي ينفذونه باسم الدين، وعلينا معالجة السردية الدينية المشوهة للدين”.

في حين كانت الكلمة الاستثنائية بقائلها ومَن يمثل وتوقيتها ومكانها، كلمة وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد، حين قال: “هذه لحظة تاريخية. ما نحاول فعله هو تغيير السردية وبناء مستقبل مختلف تكون فيه إسرائيل جزءاً طبيعياً من دول المنطقة، ونقيم معها علاقات تعاون كاملة”، مذكّراً بأن مصر هي من افتتحت هذه الطريق قبل 43 عاماً، شاكراً هذه الريادة المصرية البصيرة.

السياسة الرشيدة هي السياسة الواقعية التي تنطلق من الأرض وليس من الفضاء الفارغ، ولغة السياسة الواقعية تقول إن العدو الخطير الذي نرى خطره من صواريخ “الحرس الثوري” عبر عميله الحوثي تنهال من اليمن على محطات المياه والكهرباء والمشتقات النفطية في السعودية والإمارات، ونرى ماذا تفعل خلايا إيران في العراق وسوريا ولبنان والبحرين والكويت.

هذا هو العدو الذي نعرفه، وحين تريد ردع عدو هاجمك بكل صراحة ووقاحة فأنت تتحالف مع كل من يشاطرك العداء لهذا العدو.. أياً كانت دوافعه، وإسرائيل اليوم تعلن أنها ضد النظام الإيراني.. إذًا، فهي حليف موضوعي بحكم الواقع والضرورة.. تلك هي الحقيقة الجرداء.. دون تزويق ولا تزييف ولا تلميح.

نقلا عن الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق