آخر الأخبارعرب وعالم

ماكرون وجونسون يتفقان على السعي لحل نزاع الصيد

استغل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اجتماعًا على هامش قمة مجموعة العشرين في روما، اليوم الأحد، للاتفاق على إيجاد حلول لمعركة حول امتيازات صيد الأسماك التي تزداد سوءًا.

قال الاثنان إنهما سيبحثان عن طريقة لتهدئة الموقف، وفقًا لوسائل الإعلام المحلية. وورد أن ماكرون أخبر جونسون أيضًا أنه من المهم بالنسبة لبريطانيا أن “تلتزم بالقواعد” وأن تتذكر معاهدات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي وقعها.

وبحسب قصر الإليزيه، فإن الهدف بعد الاجتماع هو الخروج بمبادئ توجيهية عملية في أسرع وقت ممكن للحد من التوترات، وفقًا لتقارير إعلامية.

وبحسب داونينج ستريت، فإن جونسون “كرر قلقه العميق” بشأن الخطاب الأخير للحكومة الفرنسية، مشيرًا إلى تعليق رئيس الوزراء الفرنسي بأنه ينبغي معاقبة بريطانيا لمغادرة الاتحاد الأوروبي. وقال إنه يأمل في إنهاء مثل هذه التهديدات.

عندما غادرت بريطانيا الاتحاد الأوروبي، وعدت بمواصلة السماح لأطقم الصيد الفرنسية بالوصول إلى مياهها، كما كان معتادًا عندما كان كلا البلدين أعضاء في الكتلة. ومع ذلك، جادل مسؤولون فرنسيون وأوروبيون في الأسابيع الأخيرة بأن بريطانيا فشلت في تجديد التصاريح التي تمت الموافقة عليها بشكل روتيني في الماضي.

وهددت فرنسا بإغلاق موانئها أمام طواقم الصيد البريطانية ابتداء من يوم الثلاثاء. بالإضافة إلى ذلك، فقد هددت بزيادة عمليات فحص الشاحنات والقوارب البريطانية.

ونفت بريطانيا أي تغيير في سلوكها ووعدت بردود فعل على التهديدات الفرنسية التي قد تؤثر على الاتحاد الأوروبي بأكمله.

لكن الفرنسيين أشاروا أيضًا إلى أن القتال المستمر هو معركة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، وقالوا إن لديهم انطباعًا بأن جونسون كان يحاول تحويلها إلى صراع فرنسي بريطاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى