آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

مقتل 10 في صاروخ في أوديسا بعد استعادة أوكرانيا السيطرة على جزيرة الأفعى

قال مسؤول إقليمي إن ضربة صاروخية روسية على ميناء أوديسا بجنوب أوكرانيا في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة، أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص، وذلك بعد يوم من طرد أوكرانيا للقوات الروسية من موقع استراتيجي على البحر الأسود في جزيرة الأفعى.

ذكرت تقارير سابقة أن ستة أشخاص لقوا حتفهم في الضربة الليلية على مبنى سكني، من بينهم ثلاثة أطفال.

قال سيرهي براتشوك المتحدث باسم إدارة أوديسا الإقليمية على قناته على تلجرام “عدد القتلى نتيجة غارة على مبنى سكني متعدد الطوابق ارتفع الآن إلى عشرة”.

ولم يتسن لرويترز تأكيد تفاصيل الحادث بشكل مستقل.

إيطاليا تصدر تحذيرات شديدة بسبب الحرارة في 22 مدينة

جاء ذلك بعد أن قالت روسيا، يوم الخميس، إنها قررت الانسحاب من جزيرة الأفعى “كبادرة حسن نية” لإظهار أن موسكو لا تعرقل محاولات الأمم المتحدة لفتح ممر إنساني يسمح بشحن الحبوب من أوكرانيا.

قالت أوكرانيا إنها أبعدت القوات الروسية عن النتوء بعد هجوم بالمدفعية والصواريخ، وأشاد الرئيس فولوديمير زيلينسكي بالفوز الاستراتيجي.

قال في خطابه الليلي بالفيديو “إنها لا يطمئن للأمن في الجزيرة بعد. ولا أن العدو لن يعود”. “لكن هذا يحد بشكل كبير من تصرفات المحتلين. وخطوة بخطوة، سنعيدهم من بحرنا وأرضنا وسمائنا”.

في المقابل، كانت القوات الأوكرانية متشبثة بشدة بالقوة النارية المتفوقة لروسيا في مدينة ليسيتشانسك.

قال حاكم المنطقة سيرهي جايداي للتلفزيون الأوكراني، إن المدفعية الروسية قصفت من اتجاهات مختلفة بينما اقترب الجيش الروسي من عدة جهات.

أردوغان يحذر السويد وفنلندا من عدم الوفاء باتفاق الناتو

قال زيلينسكي “التفوق في القوة النارية للمحتلين لا يزال واضحا إلى حد كبير”. “لقد جلبوا ببساطة كل احتياطياتهم لضربنا”.

تحاول القوات الروسية محاصرة ليسيتشانسك منذ أن استولت على سيفيرودونيتسك، على الجانب الآخر من نهر سيفيرسكي دونيتس، الأسبوع الماضي بعد أسابيع من القتال العنيف.

في سيفيرودونتسك، خرج السكان من أقبيتهم وهم يبحثون بين أنقاض مدينتهم المدمرة عن أمتعنهم ويتطلعون إلى إعادة البناء.

قال سيرجي أولينيك (65 عاما) وهو ساكن لرويترز “تقريبا كل البنية التحتية للمدينة مدمرة. نعيش بدون غاز وكهرباء وماء منذ مايو.” “نحن سعداء لانتهاء ذلك، وربما نبدأ إعادة الإعمار قريبًا، وسنعود إلى الحياة الطبيعية بشكل أو بآخر.”

دعم لأوكرانيا

على الرغم من التنازل عن الأرض وتكبد خسائر في منطقة دونباس الشرقية في الأسابيع الأخيرة، تأمل أوكرانيا في إلحاق أضرار كافية لإرهاق الجيش الروسي المتقدم وشنت هجومًا مضادًا في جنوب المنطقة.

إيطاليا تصدر تحذيرات شديدة بسبب الحرارة في 22 مدينة

يرسل حلفاء أوكرانيا الغربيون أسلحة وحصلت حكومة كييف على دفعة أخرى مع الولايات المتحدة قائلة إنها ستوفر 800 مليون دولار أخرى من الأسلحة والمساعدات العسكرية.

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، بعد قمة لحلف شمال الأطلسي في مدريد، إن واشنطن وحلفاءها متحدون في مواجهة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

قال بايدن في مؤتمر صحفي “لا أعرف كيف ستنتهي لكن لن تنتهي بفوز روسيا على أوكرانيا.” “سوف ندعم أوكرانيا طالما يتطلب الأمر ذلك.”

الدخان والنار

قتلت القوات الأوكرانية في المنطقة “الجنوبية” التابعة للقيادة المشتركة للقوات المسلحة الأوكرانية 35 جنديًا روسيًا وأخرجت دبابتين وأربع عربات مدرعة من العمل، بحسب بيان عسكري أوكراني على فيسبوك، اليوم الجمعة.

زيلينسكي يجري مكالمة هاتفية مع نظيرة الألماني

قال الحاكم الإقليمي كريفي ريه، أولكسندر فيلكول، على تليجرام، إن “القوات المسلحة الأوكرانية لا تملك خطوط دفاعية فحسب، بل تشارك أيضًا في عمليات ناجحة تهدف إلى تحرير البلدات المحتلة في منطقة خيرسون من الغزاة” ، مضيفًا أن القوات الأوكرانية استعادت بلدة بوتيومكين.

لم يتسن لرويترز التحقق على الفور من مزاعم ساحة المعركة.

استعادت أوكرانيا جزيرة الأفعى بعد أسابيع بدا فيها أن الزخم في الصراع المستمر منذ أربعة أشهر يتحول لصالح روسيا.

نشر الجيش الأوكراني صورة على فيسبوك لما بدا أنها الجزيرة، شوهدت من الجو، مع عدة أعمدة من الدخان الأسود تتصاعد فوقها. وأضاف أن “العدو أخل على عجل بقايا الحامية بزورقين سريعين وربما غادر الجزيرة. حاليا ، تلتهم النيران جزيرة الأفعى ، والانفجارات تنفجر”.

قال البريجادير جنرال أوليكسي هروموف، إن القوات الأوكرانية لم تحتل الجزيرة بعد، لكنها ستفعل ذلك.

يطل هذا النتوء الصخري على الممرات البحرية المؤدية إلى أوديسا ، ميناء أوكرانيا الرئيسي على البحر الأسود ، حيث تمنع روسيا شحن المواد الغذائية من أحد موردي الحبوب الرائدين في العالم.

قادة هونغ كونغ يحضرون رفع العلم بمناسبة الحكم الصيني

استحوذت جزيرة الأفعى على اهتمام العالم بعد أن استولت عليها روسيا في اليوم الأول لما وصفته بـ “عملية خاصة” لنزع سلاح القوميين الخطرين.

وتنفي موسكو إغلاق الموانئ وتلقي باللوم في نقص الغذاء على العقوبات الغربية التي تقول إنها تحد من صادراتها.

دافعت روسيا عن الجزيرة منذ فبراير رغم ادعاء أوكرانيا بإلحاق أضرار جسيمة وإغراق سفن الإمداد وتدمير التحصينات الروسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق