آخر الأخبارتحليلاتسلايد

ارتفاع القتلى وسط احتجاجات جديدة في طهران.. إلى متى سيستمر القمع في النظام الإيراني

إن تم ذكر النظام الإيراني في أي محفل من المحافل، أو في أغلبها على الأقل، يتم التطرق إلى الانتهاكات الكثيرة التي يقوم بها دون أن ينظر للخلف.

ويترك وراه الكثير والكثير من الأشخاص في حالة من الحزن نتيجة فقدان من يحبون، أو في حالة من الخوف والترقب نتيجة انعدام الأمن الداخلي، وفي حالة من انتظار المستقبل عساه يكون أفضل.

نظام لا يفكر إلى في فرض سلطته كما يرتأيها، ولا يريد إلا تثبيت نفسه على ذلك الكرسي، وكأن ذلك أهم من أن يرى الصالح للبلاد والمواطنين داخل تلك البلاد.

ويكون دأبه وديدنه هو دعم الميليشيات والجماعات المسلحة داخل العديد من الدول، من دولة اليمن وميلشيا الحوثي الإرهابية وغيرها وغيرها.

الفوضى تضرب إيران.. َإضراب عام ومظاهرات في طهران وشرطة الملالي تواصل العنف

قتلى وجرحى

وفي هذا الصدد، كشفت وسائل إعلامية عديدة عن ارتفاع حصيلة القتلى في إيران، والتي جاءت بعد الاحتجاجات التي تشهدها البلاد هناك، حيث وصلت تلك الحصيلة إلى 9 قتلى.

وتأتي تلك الاحتجاجات بسبب وفاة شابة حينما كان يتم احتجازها بحسب ما أوردت أرقام رسمية اليوم الخميس، وذلك بعدما كانت الحصيلة السابقة هي 5 قتلى فقط.

وكانت مهسا أميني قد توفت الأسبوع الماضي، بعدما قامت شرطة الأخلاق بالتطبيق الصارم للقواعد الخاصة بها فيما يتعلق بارتداء الحجاب في البلاد.

و تلك الحصيلة الجديدة التي تشمل 9 أسخاص، يكون من بينهم 3 من رجال الأمن الذين قتلوا منذ أن بدأت تلك الاحتجاجات، بحسب وكالة الأنباء الرسمية في إيران، والمعروفة باسم إرنا.

حيثيات قتل شرطيين

وقد أوضحت الوكالة أنه قد تعرض 2 من قوات الشرطة للقتل عن طريق الطعن بالسكاكين، في مشهد وتبريز بالشمال الغربي لإيران.

وهذا حينما تم استدعائهما من أجل مواجهة المشاغبين وعمليات الشغب التي تجري بحسب الوكالة، بينما قتل عنصر آخر من قوات الأمن في شيراز بوسط البلاد خلال تظاهرات لنفس السبب.

وقد أشارت السلطات الإيرانية إلى ما يحدث على أنه اضطرابات شعبية نتجت عن وفاة الشابة، وفي نفس الوقت نفت تهمة قتل المحتجين عن قوات الأمن وقالت أن ما حدث كان مريبًا.

الصين ردا على تصريحات “بايدن” حول تايوان: “انتهاك خطر”

تشكيل لجنة لتقصي الحقائق

وقد أوضح محمد باقر قاليباف رئيس البرلمان الإيراني، أنه تم تشكيل لجنة تقصى حقائق من أجل الوقوف خلف الحقائق المتعلقة بوفاة الفتاة الشابة.

في الوقت الذي قام فيه إبراهيم رئيسي الرئيس الإيراني، اتصالًا بأسرة مهسا، أشار فيه وعبر عن مواساته، ووعد بمتابعة التحقيقات من أجل توضيح كافة الملابسات الخاصة بالقضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى