آخر الأخبارتحليلاتسلايد

وقف التعاون وقطع حزمة الاتصالات.. اول رد صيني تجاه واشنطن بعد زيارة بيلوسي.. هل يتم التصعيد أم يتوقف الأمر عن هذا الحد؟

تزداد التوترات والخطوات التصعيدية بين كل من الجانب الصيني والولايات المتحدة الأمريكية، نتيجة ما وصفته الصين أنه استفزاز أمريكي.

حيث قامت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، بزيارة تايوان والتي تعتبرها الصين جزء لا يتجزأ من أراضيها وأنها سوف تقوم بضمها إليها يومًا ما.

وقف التعاون

ونتيجة لذلك، قامت وزارة الخارجية الصينية اليوم الجمعة، بالإعلان عن قرارها وقف التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية في العديد والعديد من المجالات.

ووقف المباحثات في مختلف الأمور، منها التغير المناخي والاتصال العسكري، كنوع من أنواع الرد على زيارة نانسي إلى تايوان، ناهيك عن المناورة العسكرية التي تجريها الصين في الوقت الحالي.

إلغاء المحادثات العسكرية

وقد تضمنت تلك الإجراءات أيضًا، إلغاء المحادثات العسكرية التي كانت تتم بين القادة العسكرين الأمريكيين ونظرائهم الصينيين، بحسب وكالة رويترز.

هذا بالإضافة إلى وقف التعاون في ملفات مكافحة المخدرات والهجرة غير الشرعية، والسلامة البحرية، ومكافحة الجريمة عبر الحدود.

رد أمريكي على المناورات

وبخصوص المناورات التي تجريها الصين في الوقت الحالي، فقد أوضح وزير الخارجية الامريكي، أنتوني بلينكن، أن ما تقوم به الصين حاليًا من مناورات.

يعتبر تصعيد غير متناسب وغير مبرر، في الوقت الذي قالت فيه الصين أن زيارة بيلوسي تعد انتهاكًا صارخًا ضد الشعب الصيني، وأنها مقامرة سياسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق