آخر الأخبارتحليلاتسلايد

ألغام الموت في اليمن.. مقتل فتاة بريئة وإصابة طفلين بسبب بقايا الحوثي الإرهابية في الأرض.. متى تتوقف تلك الجماعة عن بطشها؟

النظام الإيراني لا يترك أي مكان إلا وينشر فيه الفساد والظلم والقهر، سواء داخل البلاد عن طريق قمعه للاحتجاجات المتواجدة داخل البلاد حاليًا.

وحتى خارج البلاد عن طريق دعمه للميلشيات الإرهابية في مختلف الأماكن، ومن تلك الجماعات التي تدعمها هي ميليشيا الحوثي الإرهابية.

تلك التي لا تفرق بين الكبير والصغير والنساء، كل هدفهم هو الدماء، هو تحقيق المصالح التي يريدون، والتي لا تنبع حتى من داخلهم، وإنما تنفيذًا لأجندة خارجية يريدها النظام في طهران.

بسبب نانسي وباتريشيا وغيرهما.. غرق ودمار وظلام.. تعرف على أشد الأعاصير حول العالم

قتل الأبرياء

ومن أكثر الأشياء التي يقوم بها هؤلاء الأرهابيين بدم بارد هو قتل الأبرياء وعدم التفكير في أنه لا ذنب لهم ولا حول لهم ولا قوة على الإطلاق.

والقتل هنا لا يكون المادي فقط، نعم إنهم يقتلون الأشخاص بشكل مباشر، ولكن هناك أيضًا القتل المعنوي، القتل للروح والقلب والحياة والسن.

يقومون بتجنيد الأطفال وبدلًا من أن يحملوا كتابهم المدرسي ويذهبوا للدراسة، فإنهم يجعلونهم يحملون السلاح وينخرطون في صفوف قتال لا يقدر على الانخراط فيها سوى المتخصصين، وليس قتال عادل بل أنهم إرهابيون.

حكاية 3 أشقاء

وفي هذا الصدد، وتأكيدًا لفكرة الميليشيا الإرهابية، فقد قتلت فتاة وأصيب طفلان من الأشقاء، بعدما انفجر أحد الألغام التي تبقى كمخلفات لميلشيا الحوثي الإرهابية.

وذلك في محافظة الحديدة غرب اليمن، وليس في تلك المحافظة وحسب، بل أنه قد استشهد مواطن آخر بسبب إصابته بانفجار لغم آخر بنفس مخلفات تلك الميليشيا، في محافظة البيضاء وسط اليمن.

ويأخذنا هذا إلى نقظة هامة جدًا وهي أنه حتى الأماكن التي يتركها تلك الميليشيا، يكون فيها الخراب والدمار، وكأن أولئك الأفراد مثل شئ سئ إن ذهب، ترك مكانه السوء.

بدون حاجة لإزالة الألغام.. تركيا تكشف عن حل لأزمة الحبوب الأوكرانية

ومن المعروف أن أي قوات حينما تترك منطقة حربية كان بها ألغام فهي إما أن تنتزعها أو أن تقوم بكتابة تحذيرات حول تلك المنطقة كي لا يتعرض المارة للخطر.

ولكن ميليشيا الحوثي الإرهابية لا تأبه لهذا الأمر، ولا يهمها إن سقط طفلًا أرضًا أو سيدة كبيرة أو شيخ بسبب الألغام التي قاموا بزرعها ولم ينزعوها أو يحذروا الآخرين منها.

نظام قمعي

وحقيقة الأمر، أنه من الطبيعي أن تتصرف تلك الميليشيا الإرهابية بتلك الطريقة الصادمة لسببين هامين، السبب الأول هو أن قراراتهم ليست من أنفسهم، بل هم كالمرتزقة يأخذون التمويل في مقابل تنفيذ الأوامر.

والسبب الثاني يتمثل في عدم إحساسهم بسؤلية ما يقومون به ومدى ضرره وخطره على البلاد والعباد، وهذا يعني أنه في الأساس لا يأبهون باليمن، بل تريد تلك الميليشيا المدعومة من النظام الإيراني تخريبها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى